عرض مشاركة واحدة
قديم 2017-09-09, 15:44   رقم المشاركة : ( 7 )
الاستخارة غيرت حياتي

الصورة الرمزية الاستخارة غيرت حياتي

الحكم السادس ) موضع تسمية الحاجة في دعاء الاستخارة

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنه قال: ( كان رسول ﷺ يعلمنا الاستخارة في الأمور كلها كما يعلمنا السورة من القرآن يقول: إذا همّ أحدكم بالأمر فليركع ركعتين من غير الفريضة ثم ليقل اللهم إني أستخيرك بعلمك وأستقدرك بقدرتك وأسألك من فضلك العظيم فإنك تقدر ولا أقدر وتعلم ولا أعلم وأنت علام الغيوب ، اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال: عاجل أمري وآجله، فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه ، وإن كنت تعلم أن هذا الأمر شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري أو قال : عاجل أمري وآجله فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به قال : ويسمي حاجته (1 ).
فتسمية الحاجة تكون بعد قولك : (( اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر )) وقبل (( خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري .

مثال :
اللهم إن كنت تعلم أن هذا الأمر ، السفر إلى كذا ، الزواج من فلانة أو فلان ، أو شراء كذا وكذا ...خير لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري . فاقدره لي ويسره لي ثم بارك لي فيه .

ثم تسمي حاجتك مرة أخرى إذا وصلت إلى : (( وإن كنت تعلم أن هذا الأمر )) السفر إلى كذا ، الزواج من فلانة أو فلان ، أو شراء كذا وكذا ... شر لي في ديني ومعاشي وعاقبة أمري . فاصرفه عني واصرفني عنه واقدر لي الخير حيث كان ثم أرضني به .


= = الهوامش = =
1) أخرجه البخاري وغيره ، وجاءت روايات أخرى في البخاري وغيره مثل أبي داود وابن حبان ، تبين موضع تسمية الحاجة عند قوله : ( فإن كنت تعلم أن هذا الأمر ثم تسميه بعينه خيراً لي ...) وكذلك تسمي حاجتك عند قولكإن كنت تعلم هذا الأمر - تسمي حاجتك- شرا لي) .

  رد مع اقتباس