عرض مشاركة واحدة
قديم 2016-12-31, 06:15   رقم المشاركة : ( 3 )
الاستخارة غيرت حياتي

الصورة الرمزية الاستخارة غيرت حياتي

ثانيا : قرائــــــــن التيســـــــــير .
القرينة الأولى : انشراح الصدر

[/center]
1) دلّ حديث البرِّ على أنّ الإلهام – ينظر العامل الرابع - تسكن إليه النفس ويطمئن له القلب ؛ لذا فانشراح الصدر يعد من القرائن القوية ؛ وخصوصاً إذا كان مصحوباً بنشاط الهمة للإقدام على الأمر المستخار فيه ، وكل ذلك بشرط أن لا يكون مصحـــــوباً بهوى قوي قبل الاستخارة .

2) الانشراح البسيط قبل الاستخارة لا يؤثر على صحة الاستخارة ، فالإنسان مفطور على الميل إلى العاجلة، ولكن صدق النية في طلب الخيرة وحسن الاعتقاد والتوكل وما يترتب عن ذلك من ثمار كفيل بأن يجعل المستخير بعد الاستخارة أكثر تجرداً مما يساعده على تمييز قرائن التيسير أو الصرف .
وقد نبه الحافظ ابن حجر ((الفتــح: 11/187)) إلى ذلك فقـال : ((والمعتمد أنه لا يفعل ما ينشرح به صدره مما كان له فيه هوى قوي قبل الاستخارة وإلى ذلك الإشارة بقوله في آخر حديث أبي سعيد ولا حول ولا قوة إلا بالله)). كما أن التجربة وواقع الناس يشهدان لذلك.

3) إذا حصل انشراح مخالف لعادة المستخير أو طباعه أو أخلاقه ، كان ذلك قرينة قوية على التيسير ..
ومثاله :
رجل لا يحب الرحلات فاستخار في ذلك فانشرح صــــدره.

4) لا يلزم أن يحصل انشراح في كل استخارة ؛ لأنه قرينة كبقية القرائن ، فقد ينقضي الأمر دون أن يشعر به .

يتبع

  رد مع اقتباس