منتديات الشامل      


العودة   منتديات الشامل - > القسم الأدبي > فضاء القصة و المسرحية > فضاء الخاطرة
التسجيل   البحث

فضاء الخاطرة الكتابات التي لم يضع لها النقاد تجنيسا ((لا تُوضع الخواطر المنقولة هنا))

حين نولد نحلم بكل ماهو جميل و نعيش حياتنا و نحن ننتظر متى يأتي ذلك الغد الذي نجدنا قد إمتلكنا العالم و بتنا رؤساء و علماء و فنانين ...و حين

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 2010-12-09, 22:43   رقم المشاركة : ( 1 )
maya rim

:: مشرفة ::
منتدى النقاش العام
قســم الأســـرة


الصورة الرمزية maya rim





علم الدولة Algeria



maya rim غير متصل

الحب...رسالة عظيمة

"15 98"]
حين نولد نحلم بكل ماهو جميل و نعيش حياتنا و نحن ننتظر متى يأتي ذلك الغد الذي نجدنا قد إمتلكنا العالم و بتنا رؤساء و علماء و فنانين ...و حين نشب يشب فينا لهب يصعب التحكم فيه و إحساس نطير به إلى القمر فنصنع منه قمرا ملكا لنا ...و نتحدى الشمس و هي تلفحنا فنحرق بها كل ما نجده أمامنا و كل ما يقف في طريقنا الذي نراه جنة و هو معبد بالأشواك ....حين نحس بالقوة ولا سلاح في أيدينا غير تزاحم الأحلام في مدينة الحياة و تناثر الاماني في كل مكان و نرتع نحن على أرصفة الزمان نتظر قافلة تأخذ بيدنا إلى بر الأمان ....حين نتحدى العالم و نحارب بسكين أسود الغابة الأشاوس ...حين ندعي أننا نستطيع قبر الأستعمار قبل ولادته و يمكن لنا تحريرفلسطين ... حين يلزمنا الفخر في كل محطات الحياة ...و حين نرتشف الحنظل و ندق الأشواك في حدائق المريخ دون مرارة في الحلق ولا دماء زرقاء ....حينها وفقط نعرف أننا وقعنا على إتفاقية الحب المدمرة ، و أننا سننهك أنفسنا بعشق صعب المنال ...و علينا أن نحضر أنفسنا لتلج سجون الأزمان الغابرة ..و أننا قد نندثر أو ننتشر كالوباء فيحاربنا الجميع في كل مكان ... علينا أن ندرك أن للحب قوانين إن لم نحترمها حكم علينا بالإعدام ...

إن الحب ولدا ملكا في قلاع مشيدة البروج لا يلجها إلا الأبطال الأوفياء لمبادئهم النبيلة و السامية عن كل قذارات الشيطان الدنيئة ...و هو ذلك التاج من ذهب والذي يضعه كل الملوك و لكن لا يليق إلا بمن ولد أصلا ليكون ملكا ، فهو لا يقبل الزيف حتى في الإنسان .
إن الحب تلك النجمة التي لم نرها يوما و لكن نعشقها كعشق الصحراء لقطرة ماء ..كعشق الشتاء للفحة دفىء ...كعشق الندى لورق الشجر عند الصباح ...
هكذا نعيش و نحلم ونحب و نتعذب ونبكي...هكذا تسيل من أبراج نفسي المقوقعة دماء صفراء ، و ترتعش كل زاوية في جسدي عشقت الأحلام ...و هكذا أيضا و جدتني أجهز غرفة لمن يدعون أن اسمه الحب ..و فرشت له البساط الأحمر لأنهم قالوا أنه شيء مقدس ...شيء نبيل ..عظمة ...لا ...بل قالوا أكثر ...قالو أنه الولع ...و أنه أفضل هدية لبني آدم من الرب ، و أنه الحروب المكفهرة داخل القلب ...و أنه أفريقيا و آسيا و كل درب ...و أنه ...أنه ...لا أدري ؟
و لكني رغم ما قالوا ، عرفت ماهو الحب ...و ما معنى أن نحب...؟ و كيف يجب أن نحب..؟ و ماهو قانون الحب ...؟ و بين هذا و ذاك من الذي يستحق أن أحب ؟

- يتبع -

قم بزيارة صفحتنا على الفيسبوك
  رد مع اقتباس
قديم 2010-12-10, 09:36   رقم المشاركة : ( 2 )
maya rim

:: مشرفة ::
منتدى النقاش العام
قســم الأســـرة


الصورة الرمزية maya rim





علم الدولة Algeria



maya rim غير متصل

"15 98"]

و حين تتذمر الأشواق من طول انتظار تتزعزع أحاسيسي الحمراء و تتناثر كأوراق الخريف في كل مكان و تعلق كالقش البالية فوق أغصان الأشجار ...
إن الحب ملكة عظيمة نشدوا ببحرها الأزرق فنتحدى أمواجه العاتية و كأننا قروش زرقاء ..فلا نفكرإلا في الوصول إلى تلك الجنة ، على ظهر تلك الجزيرة الغناء ..خلف تلك البحار .

حين أدركت الحب ...أحببت و أحببت ....و أحببت حتى انفجر الحب ورودا في قلبي و أحلام وردية ...وانتظرت أن يمنحني من أحببتهم وسام الحب في يوم من الأيام ...و أن أعتلي منصب الشرف في برلمان الحب الأبدي، و أن أتربع على عرش القلوب فلا أشقى بعد الآن ؟
حين أحببت رقصت مهجتي على سنفونية لم تعرف المزمار ..و لا البيانو ...و لا القيثار ..و ضننت أن ترياق الحياة بين يديا ، وأني لست بحاجة إلى جنرال يقود حروبي ، ولا دبابة ولا مدفع ...لأني أدركت أن الحب سلاحي و مفتاح نصري و مجدي في التاريخ و سلمي إلى عنان السماء بما رحبت .
حين أحببت ، أول ما أحببت الحب في عيون المحبين و المحبوبين ، فانتظرت دوري بشوق رهيب ، و تحول الشوق عذابا و العذاب موت تسلل إلى مملكة قلبي ، و لبست اللون الرمادي في انتظار الأسود في يوم من الأيام . و نمت على أرصفة الإنتظار و الحنين و تسولت لحظة حب فرموني بنوايا الزيتون ...
وسمعتهم يقولون من زرع الحب حصد المنون و لكني أقول من زرع الحب حصد الجنون ، حين تلاعبت بي الأقدار بين الليل و النهار عرفت أن للحب مكان و زمان و شخصيات عظيمة في صندوق خيالنا و لكنه سلعة رخيصة على أرض الواقع .
أدركت أن للحب قصص الأنياء و هو رواية تراجيدية صفراء على أرض الواقع ...أدركت في الأخير أن هناك حب يعظم بجلالة المحبوب ، وهناك حب يموت من شدة التملق ...
و سرت تائهة حافية القدمين أتساءل.. أيعقل أن الحياة ترسم لنا خيوطا باليات ، إن تركناها أثمنا و نعتونا باصخور ، وإن نحن تمسكنا بها هوت بنا في قعر دفين ...؟
أيعقل أن نمنح الحب في طبق من الشكلاطة فنزج في سجون التمرد و الخيبة و نكران الجميل ...؟
أيعقل أن نكتسي بالوفاء و الإخلاص و التضحية بينما يلبسون أقنعة الجحود و الغدر و كوميديا هوليوود ...؟
أيعقل أن ندعي السلام و الله منحنا بذرة السلام في الحب ...فنتخذه مجزرة صبرا و شتيلا ؟


- يتبع -


التعديل الأخير تم بواسطة maya rim ; 2010-12-10 الساعة 09:37

  رد مع اقتباس
قديم 2010-12-12, 23:48   رقم المشاركة : ( 3 )
lansari

:: مشرف ::
المنتدى السياسي


الصورة الرمزية lansari





علم الدولة Algeria



lansari غير متصل

كما قلتى فالحب رسالة عظيمة ...
نحن فى المتابعة

  رد مع اقتباس
قديم 2010-12-19, 21:24   رقم المشاركة : ( 4 )
maya rim

:: مشرفة ::
منتدى النقاش العام
قســم الأســـرة


الصورة الرمزية maya rim





علم الدولة Algeria



maya rim غير متصل

"15 98"]

و حين أدركت حقيقة لحب في سر الوجود ، أدركت في النهاية أن هناك ثلاث شعب لا رابع لها تحتوي كل شعبة فصلا لا يستهان به من جوانب الحب :
الحب الغريزي :
هو الحب الذي تجهش فيه النفس بحب اللذة في امتلاك كل شيء و الإستمتاع حد النخاع و التمرد فيما نملك حتى نصل إلى النشوة الكبرى التي تنقلنا من مرحلة الضياع إلى مرحلة التشبع و الإخماد كبراكين الأدغال ، فنحب المال إلى ذروة الفيض حتى نركب سفن التبجح و نستسلم للمزيد دون مراعاة المراد من ذلك ، ونحب البنين حتى تسكن فينا الرغبة في الخلود على كرسي البقاء ملكا في عصر ولى فيه زمن الملوك ، تعشق النفس نفسها أول العشق حتى يكبر فيها حب آخر و يولد في رحمها جنين أغبر إسمه الأنا فدمر العاشق بقدر درجة حبه لمعشوقته الانا و يبنيه بقدر طريقته في التحكم في تلك الانا .
ومن هذا الحب التملك الكاذب لكل ما يصادفنا فنركض وراء ما لنا و لغيرنا نسطو عليه بحب حاسد ، أو باستيلاء لا مشروع أو بصنيع يأتي بتملكه أو بطريق يؤدي إلى مثله ، و من مثل التملك الغريزي فطرة حب الرجل لتملك المرأة كمزهرية في بهو بيته ، أو كحاجة من حاجاته التي لا يجب الإقتراب إليها ، و منه حب المرأة للرجل كطفل أنجبته من رحمها ، ا كسوار يزين معصمهاالرقيق فتفخربه أمام غريماتها .
إن هذا احب لا تنطفؤ ناره إلا بانفجار يأرخ لحظة الإصطدام بنقطة الرضى بعد التشبع ، و إن من إشباع النفس مما تريد لدفع لشحنات لو بقيت في الجسد لرمت به إلى سوق الشرور الفتن بكل أنواعها .

إن هذا الحب وجد ليكون نورسا ينقل النفس البشرية إلى عالم الخيال الناجح فيولد فيه الطاقة التي تمتعه بالقدرة على الوجود الهادف ، و إن الله لفطر النفس بحب الحب الذي يسير به إلى الغاية المرجوة منه ، فوضع له روابط متينة و قواعد هادفة و أسسا متينة لا يضل من سار عليها و لا يشقى بعدها أبدا ...
إن الغافلين عن سر وجود هذا الحب لم يدركوا أن للشهوات لدغة لا يشفى منها إلا من رحم بك و أن لإذعان النفوس العليلة لركب من نسيج بالي السمائل كبيت العنكبوت .
إن هذا الحب العظيم هو السبب في بقاء الحياة ذات هدف و شغف و شوق لمعرفة المستقبل و تلذذ بالمملوك و قد حصلنا عليه بعد طول إنتظار ، و هو الحب الذي لا يتم التعرف على طعمه الحقيقي و لذته القصوى و نبرت الرقيقة اليبة في نفوسنا إلا باتباع طريق الخالق و أسسه في الحصول عليه و مبادؤه السامية التي تحفظ للأنسان كرامته و تقيه من السقوط ي شباك الرذيلة و الرق و الأسر مكبلين بين أطواق الشهوة المحرمة .

الحب الإنساني :
إن هذا النوع من الحب حب سائر في كل كائن يدب على الأرض و كل نفس نفخت فيها روح بارئها إلا و تتجرع من نهر لا يجف أبدا ألا و هو نهر هذا الحب اللطيف الانيس بالإنسان الذي لا يمت أبدا .إن الله و برحمة منه يتلطف على بشره بنفحة من عبق الحياة الزكية ، إن الحب الإنساني يقتل فينا كل رغبة في الإنتقام و التبجح التالف و دفع رواسب النفس الدنيئة إلى وجود لا يحيا بعد الممات .
- يتبع -


التعديل الأخير تم بواسطة maya rim ; 2010-12-19 الساعة 21:28

  رد مع اقتباس
قديم 2010-12-20, 00:14   رقم المشاركة : ( 5 )
maya rim

:: مشرفة ::
منتدى النقاش العام
قســم الأســـرة


الصورة الرمزية maya rim





علم الدولة Algeria



maya rim غير متصل

"15 98"]

إن الحب الإنساني هو تلك البذرة اللطيفة التي تنبت ورودا على حافة النهر و تبني أعشاشا لأفراخ الطيور بين أغصان الصنوبر ، و تفوح من بين أسطر نسماته الخفية ذلك المسك المزخرف بندى الربيع .
حين يبدأ المرىء في رسم أولى خطواته في الحياة يحيا و قلبه يزدحم بمكنونات تبارك تلك المسيرة و توجه جوارحه و طريقة اعتقاده بالوجود فيرتشف الحب بأنواع تبني له جسور السلامة و النجاح في كل مكان ، و حين ونبحث بين طيات الوجود في ملكة قلوبنا نجد منبت الحب ثمرة زيتون مباركة و ريحانة لا تموت .
فيحب الأخ أخاه الإنسان فيحب له ما يحب لنفسه و يحافظ على كرامته و لا يعتدي على حقوقه ، ويحب الاخ شقيقه فيكون السند العتيد له و الكتاب المفتوح لمشاكله و الصندوق العجيب لأسراره و منجده و محضن نصائحه ، ويحب الأب أبناءه فيدفع عنهم مكاره الدنيا بما حملت و يبذل روحه و ماله و علمه من أجل إنجاب نجوم تنير سماء الامة العابدة للواحد القهار ، و يحب الزوج زوجته فيسترها و يحبها الحب الذي يجعل حياتها بلسم كل نبضات الحياة العسيرة ، ويكون قصيدة من قصائد الإبداع في حياتها و تحبه إلى حد الولع فتبث روحها تحت جناحه لينعم بحنانها و رقتها فتمنحه من الإلهام و القوة ما يفجر مدن الرياء على وجه الأرض ، ويحب الصديق صديقه فيكون له السند المتين و المخزن العميق للأسرار الدفينه فلا يكشفها و لو بعد الشجار و يكون يمناه التي تحمل عنه الأثقال إذا سئمت يسراه ، و يحب الجار جاره فلا ينعم بقطعة خبز حتى يطعم جاره و لا يطيب له عيش حتى يهنأ جاره و لا تقرله عين حتى تقر عينه و يطبق له جفن حتى يطبق جفن جاره صافي السريرة هنيأ البال كافي الحال و يحب ...إلخ .

و ما لهذا الحب الأنيس من أبواب تعجز ألسنة الجاهلية من ذكر فضائله لو عاشه الناس كما أراد له الخالق أن يكون ؟
و لم ينتهي عند هذا الشاطىء الفياض من الحب بل امتدت أواصره إلى خيوط الرحمة العذبة و سمة العطاء الامدفوع ، فيرحم الإنسان الحيوان ، وينصر المسلم أخاه المظلوم حتى ينام و راية الإنتصار شامخة فوق علاه ، و..غيرها كثير .
إن هذا الحب حتى و إن عاشه الخلق بكثير من المشاكل التي أعاقت بذوره أن تثمر في فصل الربيع و حالت دون أن تبزغ شمسه في شرق البلاد فلا يكون لها غرب أبدا إلا أن القليل من رحيقه في نفوس البشر حفظ لهته الأمة و كل الإنسانية ماء الوجه ، و قدسية الروح ، وجمال النفس التقية و رونق الحياة السالمة البعيدة عن سفك الدماء و تشييد قلاع القبور حتى تصل عنان السماء.
و رغم كل ذلك يأتي إلى قلب القلب و مركز الحياة و لب الوجود و ذكرى الخيال الشجي على النفوس اللاحقة إلى المحسوس الكائن الموجود اللا متناهي أبدا و هو أعظم ما نبض القلب لأجله على الإطلاق .
الحب الإلهي :
حين تفكر النفس في الكلام يعجز السان عن التعبير و تتكتف أحبال الجيد المنعتق تحت لواء ربه الخالق الواحد القهار و تسقط القلاع و ينهار مجدها كلولب يدب في أعماق البحار ....و حين تفكر النفس في حب لا تتحدث عنه إلا لصاحبها و لا تلجا أليه ألغ حين تعصرها حروب الحياة الضروسة فتنتحب كالوجد المضني و تنكمش أوراقها و تتناثر الأقلام بين الشروق إلى المغيب باحثة عن فجر تتمسك بخيط من خيوطه الرفيعة خجلا و ذلا و خشوعا و ركوعا مذهلا للبارىء الواحد القهار .
- يتبع -


التعديل الأخير تم بواسطة maya rim ; 2010-12-20 الساعة 00:53

  رد مع اقتباس
قديم 2010-12-20, 00:43   رقم المشاركة : ( 6 )
maya rim

:: مشرفة ::
منتدى النقاش العام
قســم الأســـرة


الصورة الرمزية maya rim





علم الدولة Algeria



maya rim غير متصل

"15 98"]

حين ترغب النفس عن كل شيء ترغب في الله و حين تغرقها دموع اليأس و تفجر آمالها إلى القرار السحيق من الألم لا تجد كفا يلملم دمعا حزينا سى الله ، و حين ترقد النفس فوق المقابر يأسا تخرج من تلك القبور ملائكة تغني اغنية الحياة ....

و حين كنا نبحث عن حب مات فبل أن يولد في أعماقنا المهجورة و جدنا حبا أعظم مما ركضنا وراءه يستقبلنا بجنة من الرغد البهيج ....و كم من الليالي قضيناها نعد أطياف الأيام ننتظر سفينة ترسو بنا إلى صدر رحيم ...و بذلنا ما حلل و حرم ... ما ثقل على كاهلنا و ما خفي بين كتب التاريخ ابتغاء لحظة يرضى فيها علينا كوكب من نجوم لم تكن يوما تضيىء سماءنا و لا قمرا غطاه غيم تمادينا في الا معقول .. و لا شمس حجبتها نفوس بخيلة حتى في ما تمنحه لطفا حتى لا تنتهي ...
ضللنا الطريق وسط حشد غفير من الكلم الذي اختلسناه من كتاب مقدس و سحرنا به نفوسا تخلت عنا في أول فرصة للنجاة و بين خيوط الفجر نسمع صوتا كاملاك و نفسا كنسيم الخريف الدافىء بلطفه العبير ينادينا و ينير لنا دربا ما رأيناه قبل و جودنا إلا في مخططات احلامنا فتهنا الطريق .
سكبنا وديانا من الحب لنرضى و نرضي غيرنا، و خسرنا أنوف الشهامة فينا و صرنا عبيدا لإله حب زيفه التاريخ الذي وضعناه بأناملنا، و تعبنا من أسفار الحياة الخائنة وفيها جدنا و ذدنا و عدنا نلعق حنظل الرياء ... كالوباء منتشر في كل مكان ......
و تشهق أرواحنا كموت ضرير لا يدرك معنى القبور و لا المثوىالأخير و تسير بنا الروح لتزفر زفرة الوداع، و نستجمع في الحظة و ربعها دهرا عشناه على حافة كف أسقطنا عندما شاء ....و تهوى نفوسنا التي حادت عن هوى الإله .....
إن حب الرب هو الوتد المنجي بين الجنة و النار و هو اليل الناطق بحب لا يموت من نجم لا تخمد سناه مهما طال الوجود ...و حب الرحمان رحمة منه يزف عباده رغم العصيان و فرار الوجدان من حقيقة حب الإله، إلا أن القلب لا يدق إلا دقة واحة لله و لا يتنشق الهوى من عواصم الدنى إلا لأجل الرحمان .
إن الحب الذي يكون أساسه حبا لغير لخالق الحب حبا يموت دون أن يدفن و لا يصلى عليه و لا يزوره مخلوق عبر الأزمان ... سيكون حبا عقيما لا تذكره الأديان و لا ترتله صحائف مقدسة .
فكيف نبحث عن الحب في كل شيء و ننسى خالق كل شيء .... لا تناموا يا عيوني ... ولا تخدعوني ...و عن حب ربي لا تدبروني ...و لا تتحدثوا عن بصيرة عيوني ... أحبك ربا تجلى حبك في قلبي بدرا و عمرا و دهرا عنيف ....لا تحرموني .... لا تعتقوني من حب خالق هته العيوني ....

بقلم :
maya rim


التعديل الأخير تم بواسطة maya rim ; 2010-12-27 الساعة 19:31

  رد مع اقتباس
قديم 2010-12-31, 13:21   رقم المشاركة : ( 7 )
عبد القادر29

الصورة الرمزية عبد القادر29





علم الدولة Algeria



عبد القادر29 غير متصل

ماجمل ماتقولين ومااسمى ماتتخيلين ومارقى ماتتمنين ومااجل ماتتصورين فالحب تلك الكلمة الرقرارقة التي ملأت الحب حب فالحب لمن احب حبا فيحب محبوبا فينجن بحبه ومن جن بالحب فهو عاقل في مجتمع المجانين ومن جن بغير حب فهو مجنون في عالم العقال اسمى الكلمات وارق العبرات لكي اختي مايا على هذا الموضوع وما من موضوع بحرمن الكلمات ولا يشرح معنى الحب فالحب شرحه كلمة الحب وفقط ونترك المشاعر وجشون الاحبة تشرح معنى الحب

  رد مع اقتباس
قديم 2011-01-01, 13:59   رقم المشاركة : ( 8 )
maya rim

:: مشرفة ::
منتدى النقاش العام
قســم الأســـرة


الصورة الرمزية maya rim





علم الدولة Algeria



maya rim غير متصل

"5 98"]

إذا حيرك الحب أخي فقد حيرني ما تقوله من كلام جميل فاق وصف ما تنعت به كلماتي البسيطة التي تنحني وقارا لردودك المميزة العطرة على قلبي ، أحييك بفخر يعتز بشخص ترقص خلجات نفسه للغة الروح و عبارات الجسد النبيلة ، فشكرا على تواضعك الذي يخفي خلفه نبلا لا تستطبعه صفحات التاريخ و شكرا على المرور المميز .
تحيتي .

  رد مع اقتباس
قديم 2011-01-01, 14:55   رقم المشاركة : ( 9 )
عبد القادر29

الصورة الرمزية عبد القادر29





علم الدولة Algeria



عبد القادر29 غير متصل

الحمد لله على احسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه

قد قلتي واصبتي اختي قد اخرجتي كلمات وليست كا الكلمات كلمات من القلب الى القلب ترسم على من يسمعها عبارات الحب تحيي القلب كماء الذي يهز عرش الارض فتخرج نبات بهية طلعه والله ان احس ان قلبك قلب الفارس المتبختر على فرسه في ساحة الوغى
قلبك القلب الذي يجمع احاسيس الناس ويصلحها فمن يتكلم عن الحب الى الذي ضاق او يريد طعم الحب والذي يتكلم عن حال القلب ضاق او يريد ضوق شوق القلب فالحب كلمة لامعنى لها في عالم الانس والجن بل لها شرح الى عند عالم العشاق الصادقين

فماهو الحب الحب ليست حروفاً تكتب ولا لفظاٌ ينطق


فكم باسم الحب انتهكت أعراض
وتفككت الأسرة .. بتفكك البنية العقلية التي تشكلها البيئة والتربية
فشرح معنى الحب
هو شرح عملي أكثر من أنه علمي

كما تعلم أن الحب عبارة عن حرفين
أولها حاء
ضع يدك على شفتيك وتأمل هذا الحرف عند لفظة
حااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااا
!! الم تلحظ أن الشفتين افتراقا !!
إذاً نستنتج من حرف الحاء الذي هو أول حروف الحب
أن الحب هو عبارة عن الفراق الذي يولد الحنين والشوق والهيام
الذي من خلاله تخيم عليه الأفكار سوء كانت ايجابية أو سلبية
وبعد أن تأملنا أول حروف الحب
دعنا نأخذ الحرف الأخير وهو حرف الباء
الآن أريد منك أن تضع يدك على شفتيك مرةً ثانيه
وتنطق الحاء والباء معاً
ولا تجعل بينهما فاصل يعني انطق الحرفين بنفس واحد
.. حُب ..
لا أريدك أن تنطقه حااااااااااااااااااااااااااااا ااااب
لأن المعنى سوف يختلف تماماً
سوف يكون معناها الفصفص والحبوب
انطقها ( حُب ) بنفس واحد
سوف تلاحظ أن الشفتين التقيت بعد فراق
إذاً نلاحظ أن هناك فترة زمنية عندما تنطق الحاء
هذه الفترة تتكون فيها معاني كثيرة من المشاعر
أما عندما تنطق حرف الباء تختصر المسافة لأن المشاعر تصمت عند اللقاء
ولكن هناك شعور يخفق بقوة .. فيصعب تجاهله
ألا وهو شعور الخوف من الافتراق
أن الحب معناه

أن تعيش بين الافتراق والشوق
وبين الالتقاء والخوف


وأخيراً أقول كلمة
وهي أن الحب له وسائل كثيرة للتعبير عنها
والكلام من أسهل الوسائل وأرخصها
هذي لكي اختي مايا واسمحيلي على هذا الرد فوالله قلبي هو الذي كتب لااصبعي او عقلي


واخر الكلام سلام************

  رد مع اقتباس
قديم 2011-01-01, 15:20   رقم المشاركة : ( 10 )
maya rim

:: مشرفة ::
منتدى النقاش العام
قســم الأســـرة


الصورة الرمزية maya rim





علم الدولة Algeria



maya rim غير متصل

"4 98"]


نرحبا بعبير كلامك على صفحتي ، و كما كان قلبك هو المتحدث لا أناملك فإن قلبي من حدثني عن حقيقة الحب العميق في الوجود .
و و الله ما جرني للحديث عن الحب إلا الغيرة على هذا الإحساس الفياض الراقئ الذي دنسه البشر بوحشيتهم و عجرفتهم و تطاولهم على المشاعر السامية بلغة مدمرة و إني خائفة من أن يأتي زمن لا يعرف فيها أناس معنى للحب و لا مكانا له في قلوبهم .
إني أدرك المعنى الحقيقي لهته الكلمة النبيلة التي يحيا بها العالم فمنه الحب الناعم و منه التراحم و منه الشفقة و منه التعاون و منه التضحية الأليمة التي تمر كرحيق عسل في حلق الصادقين من أجل من يحبون فإذا ضحى الأب من أجل عائلته تألم و لكن الألم يترك في نهاية المذاق طعم الزنجبيل في جنة الخلد في حلقه ، وعندما تضحي الأم من أجل أبنائها تسعد و تحس أنها تمتلك العالم و هي ترى أفراخها يحصدون ثمرة تضحيتها ...و عندما تحب المرأة الرجل أو يحب الرجل المرأة يصبر على حب لم يتخذ له مكانا في المجتمع إلى أن يشاء الله فيكون الشوق ملاكا في ثوب لهب ، ويكون الحب حنينا مرتجفا متعطشا للحظة يسمح فيها الله بالقاء الطاهر و حينها نحب بعمق و بلا حدود و لا نقاط وصول و لا لافتات تحدد سرعة السير في الطريق و لا عقوبة عند المخالفة ...
إن الحب ترجمة صادقة لأحاسيس قانونها الوحيد و الامثل هو قانون الإله فمادام الحب في إطار ما شرعه الله كان جنة في قلب كل محب و عاش المحب و المحبوب و كل الناس يمتلكون العالم و الجنة و النار و هم أفقر الناس و حازوا على السعادة الأبدية ، لأنهم أدركوا قيمة الحب و كيفية ممارسته الممارسة الصحيحة .
و أما في هذا الزمن المجهول بالنسبة لي فقد اندثر الحب و أصبح مسرحية يحضرها الجميع من أجل البروتوكولات و لا يصفق عليها عند النهاية أحد ، وبات كل محب معتوه و كل رجل يترجم حبه لزوجته ضعيف و كل رحيم أبله و كل قاس قوي و كل مجرم سيد و هكذا ....فإلى أين نسير بهذا الزمن و ماذا سنترك لأبنائنا غدا ...................إنا لله و إنا إليه راجعون

  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الحب...رسالة, عظيمة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حكمة عظيمة!هل تجرب؟ oussama 123 المنتدى الإسلامى العام 0 2010-08-27 12:29
سور عظيمة تبطل السحر abderezak المنتدى الإسلامى العام 2 2010-06-09 19:51
فرص عظيمة.. lansari المنتدى الإسلامى العام 4 2010-05-14 22:25
قصة امراة عظيمة... شمس الدين 03 المنتدى العام للأسرة 1 2009-11-01 16:01
عبرة عظيمة من قصة قصيرة!!!!!! abou khaled المنتدى الإسلامى العام 3 2008-10-21 22:47

RSS 2.0 - XML - HTML - MAP
الساعة الآن 23:11.

 

جميع الحقوق محفوظة © منتديات الشامل 2005-2019
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه
Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2019, Jelsoft Enterprises Ltd