منتديات الشامل      


العودة   منتديات الشامل - > القسم العـــــــام > المنتدى الإسلامى العام
التسجيل   البحث

المنتدى الإسلامى العام كل المواضيع الاسلامية ، العقيدة، العبادات، المعاملات....

قال رسول الله ﷺ :" أحَبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفعُهُمْ ، وأَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ تُدخِلُهُ على مُسلِمٍ ، أو تَكشِفُ عنهُ كُربةً ،

إضافة رد
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
قديم 2015-04-10, 23:17   رقم المشاركة : ( 1 )
aboubadr1

:: مشرف::
المنتدى الإسلامى العام


الصورة الرمزية aboubadr1

فضل قضاء حوائج الناس

"2 98"]
قال رسول الله ﷺ :"
أحَبُّ الناسِ إلى اللهِ أنْفعُهُمْ ، وأَحَبُّ الأعمالِ إلى اللهِ عزَّ وجلَّ سُرُورٌ تُدخِلُهُ على مُسلِمٍ ، أو تَكشِفُ عنهُ كُربةً ، أو تَقضِيَ عنهُ دَيْنًا ، أو تَطرُدَ عنهُ جُوعًا ، ولَأَنْ أمْشِيَ مع أخِي المسلمِ في حاجةٍ أحَبُّ إليَّ من أنْ أعتكِفَ في المسجدِ شهْرًا ، ومَنْ كفَّ غضَبَهُ ، سَتَرَ اللهُ عوْرَتَهُ ، ومَنْ كظَمَ غيْظًا ، ولوْ شاءَ أنْ يُمضِيَهُ أمْضاهُ ، مَلأَ اللهُ قلْبَهُ رضِىَ يومَ القيامةِ ، ومَنْ مَشَى مع أخيهِ المسلمِ في حاجَتِه حتى يُثْبِتَها لهُ ، أثْبتَ اللهُ تعالَى قدَمِه يومَ تَزِلُّ الأقْدامُ ، وإنَّ سُوءَ الخُلُقِ لَيُفسِدُ العملَ ، كَما يُفسِدُ الخَلُّ العَسَلَ

الراوي : عبدالله بن عمر المحدث : الألباني المصدر : صحيح الجامع الصفحة أو الرقم: 176 خلاصة حكم المحدث : حسن




وعَنِ ابْنِ عُمَرَ ، وَأَبِي هُرَيْرَةَ قَالا : سَمِعْنَا رَسُولَ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ , يَقُولُ :
مَنْ مَشَى فِي حَاجَةِ أَخِيهِ الْمُسْلِمِ حَتَّى يَقْضِيَهَا لَهُ ، أَظَلَّهُ اللَّهُ بِخَمْسَةٍ وَسَبْعِينَ أَلْفِ مَلَكٍ إِنْ كَانَ صَبَاحًا حَتَّى يُمْسِي ، وَإِنْ كَانَ مَسَاءً حَتَّى يُصْبِحَ ، وَلا يَرْفَعُ قَدَمًا إِلا كُتِبَتْ لَهُ حَسَنَةٌ ، وَلا يَضَعُ قَدَمًا إِلا حَطَّ عَنْهُ بِهِ خَطِيَّةً ، وَيُرْفَعُ لَهُ دَرَجَةٌ " (حديث مرفوع )
إن خدمة الناس ومسايرة المستضعفين دليل على طيب المنبت ، ونقاء الأصل ، وصفاء القلب ، وحسن السريرة ، وربنا يرحم من عباده الرحماء ، ولله أقوامٌ يختصهم بالنعم لمنافع العباد ، وجزاء التفريجِ تفريجُ كربات وكشفُ غمومٍ في الآخرة .
يقول المصطفى ﷺ : ((من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة)) رواه مسلم، وفي لفظ له : ((من سرَّه أن ينجيه الله من كرب يوم القيامة فلينفس عن معسر أو يضع عنه)).

والساعي لقضاء الحوائج موعود بالإعانة ، مؤيد بالتوفيق ، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه .

وإنّ في خدمة الناس بركةٌ في الوقت والعمل ، وتيسيرُ ما تعسَّر من الأمور ، يقول النبي ﷺ : ((من يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة)) .

ولقد كان نبلاء الإسلام وأعلام الأمة شأنهم قضاء الحوائج ، يقول ابن القيم رحمه الله : "كان شيخ الإسلام يسعى سعيًا شديدًا لقضاء حوائج الناس".. بهذا جاء الدين ؛ علمٌ وعمل ، عبادةٌ ومعاملة ..!

وببذل المعروف والإحسان تحسن الخاتمة ، وتُصرف ميتة السوء ، يقول عليه الصلاة والسلام : ((صنائع المعروف تقي مصارع السوء والآفات والهلكات ، وأهل المعروف في الدنيا هم أهل المعروف في الآخرة)) رواه ابن حبان .

وكما أنّ في بذل الجاه للضعفاء ومساندة ذوي العاهات والمسكنة نفعٌ في العاجل والآجل ، يقول المصطفى ﷺ : ((رب أشعث أغبر مدفوع بالأبواب لو أقسم على الله لأبره)) ، ومَن للضعفاء والأرامل واليتامى بعد المولى ..؟

ويقول ابن عباس رضي الله عنه : (ثلاثة لا أكافئهم: رجل بدأني بالسلام ، ورجل وسَّع لي في المجلس ، ورجل اغبرت قدماه في المشي إليَّ إرادة التسليم عليَّ ، فأما الرابع فلا يكافئه عني إلا الله) قيل : ومن هو ؟ قال : (رجل نزل به أمرٌ فبات ليلته يفكر بمن ينزله ، ثم رآني أهلاً لحاجته فأنزلها بي) ..!

أيها الأحبة في الله .. من أعظم ما يفسد المعروف المنُّ به وذكره عند الناس ، فالمنة تهدم الصنيعة ، ولا خير في المعروف إذا أحصي ، والمعروف لا يتم إلا بثلاث : تعجيله وتصغيره وستره ، فإنه إذا عجله هنأه ، وإذا صغَّره عظمه ، وإذا ستره تممه ..!

ومن محاذير الشفاعة أن تشفع في أمر محرم ، أو في اقتطاع حق امرئ مسلم ، أو في إلحاق الضرر به أو غيره ، أو في تقديم المؤخر ، أو تأخير المقدم ، والإسلام دين العدل يأمر بالمصلحة وينهى عن المفسدة ، والشفاعة في الحدود من أعظم المنكرات ..!!

وقد قيل في الذين يسعون لقضاء حوائج الناس :
وأفضل الناس ما بين الورى رجل . . . . . تقضى على يده للناس حاجاتُ
وقال أبو العتاهية :
اقض الحوائج ما استطعـت*** وكن لهمِ أخيك فارج
فــــلخـــــــير أيام الفــــــتى *** يوم قضى فيه الحوائج
ونختم بحديث للنبي صلى الله عليه وسلّم :

فعَنِ ابْنِ عُمَرَ، قَالَ: قَالَ رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ: " إِنَّ لِلَّهِ أَقْوَامًا اخْتَصَّهُمْ بِالنِّعَمِ لِمَنَافِعِ الْعِبَادِ، وَيُقِرُّهَا فِيهِمْ مَا بَذَلُوهَا، فَإِذَا مَنَعُوهَا نَزَعَهَا عَنْهُمْ وَحَوَّلَهَا إِلَى غَيْرِهِمْ "أخرجه الطبراني (12/358 ،فكن منهم ولا تتردد ،والختام سلام


  رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
الناس, حوائج, قضاء


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
تجدون شرّ الناس aboubadr1 المنتدى الإسلامى العام 2 2015-03-28 11:51

RSS 2.0 - XML - HTML - MAP
الساعة الآن 03:28.

 

جميع الحقوق محفوظة © منتديات الشامل 2005-2020
جميع ما ينشر في المنتدى لا يعبر بالضرورة عن رأي المنتدى أو إدارته و إنما يعبر عن وجهة نظر كاتبه
Powered by vBulletin®
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd